«إذا ما حكيت لي القنيطرة (بور ليوطي)» .. إصدار جديد للباحث المعطي المداني


صدر للباحث المعطي المداني، مؤلف جديد بعنوان «إذا ما حكيت لي القنيطرة (بور ليوطي)»، يبحث في ذاكرة المدينة ويبرز مساهمتها في مقاومة الاستعمار الفرنسي.

وحرص المعطي المداني، الفاعل الجمعوي والباحث المهتم بتاريخ مدينة القنيطرة، على تضمين هذا الكتاب الذي يقع في 168 صفحة، نحو 600 صورة وبطاقة بريدية قديمة ومقتطفات من مقالات صحفية ومجلات تؤرخ لجوانب متعددة من تاريخ مدينة القنيطرة، بعد أن تم تصنيفها وترتيبها بشكل موضوعاتي ووفق تسلسل كرونولوجي مضبوط.

ويتضمن الإصدار الجديد أيضا صورا نادرة للمغفور له جلالة الملك محمد الخامس أثناء فتحه لأبواب السجن المركزي بالقنيطرة، وتحريره لمقاومي المدينة في مارس 1956، كما يقدم الكتاب صورا نادرة لمجموعة من الأحداث التاريخية المتميزة التي شهدتها المدينة، ومن بينها الرحلة الأخيرة سنة 1936 للطيار الفرنسي جان ميرموز على متن طائرته المائية «لاكروا دو سيد» أثناء الرحلة الخامسة والعشرين من رحلات البريد الجوي التي كانت تنطلق من فرنسا في اتجاه أمريكا الجنوبية مرورا بالشريط الساحلي للمغرب.

ويتوخى هذا الكتاب أيضا، تكريم شخصيات طبعت تاريخ مدينة القنيطرة في مجالات متعددة (المقاومة والسياسة والرياضة والفكر والعمل الاجتماعي والفن).كما يروم الانخراط في الجهود الرامية إلى المحافظة على ذاكرة المدينة، لاسيما خلال الفترة الممتدة من 1911 إلى 1956 من خلال تجميع جانب من الأرشيف المصور للمدينة (صور وخرائط وبطاقات بريدية ورسوم بيانية …) والمساهمة في إحداث متحف للقنيطرة، وكذا النهوض بالسياحة الثقافية والموضوعاتية بشكل عام بالمدينة وبالجهة، وتعزيز روح انتماء الساكنة لمدينتها، لاسيما الشباب.

شاهد أيضاً

مجلس جهة الرباط يسلم سيارتي إسعاف لجامعة ابن طفيل بالقنيطرة-فيديو

تم صباح اليوم بمقر جهة الرباطسلاالقنيطرة , حفل تسليم سيارتي إسعاف رباعيتي الدفع مجهزتين بمعدات …

Close