ضحية محراب مسجد القنيطرة في حالة خطيرة.. وهذا سبب الاعتداء


في متابعة منها لحالة الاعتداء الشنيع الذي راح ضحيته إمام مسجد بلال بحي الساكنية بالقنيطرة، علمت ” هبة بريس ” أن الأطقم الطبية داخل المستشفى الجهوي بالقنيطرة، فضلت الاحتفاظ بالفقيه داخل المستشفى، وذلك بعد أن عاين الأطباء مجموعة من الضربات الخطيرة، اربع منها على مستوى الرأس، واثنتان في الوجه، وضربات متفرقة على مستوى الجسد.

ووفقا لمصادرنا فإن الجاني الذي يحمل أفكارا متطرفة، ويشاع أنه يعاني من اختلالات نفسية، وجه ضربات قاتلة أيضا لاثنين آخرين كانا بالقرب من محراب الفقيه بعد انتهاء صلاة الظهر، نقلا أيضا إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

وعن سبب إقدام الجاني على فعلته المبيتة، قال أحد شباب الحي في تصريح له لهبة بريس، أنه بعد أن أقيمت الصلاة لصلاة الظهر، ظل الجاني يردد ( قيمو الصلاة قيمو الصلاة ) بصوت مرتفع، الأمر الذي جعل إمام المسجد يشير بيده بالسكوت دون أن يتكلم، ثم صلى صلاة الظهر وتفرق الناس، وبقي الفقيه جالسا في محراب المسجد رفقة اثنين آخرين، قبل أن يباغته الجاني بضربات قاتلة بشاقور كان قد جاء به معه، ثم لاذ بالفرار خارج المسجد بعد أن تعالت الأصوات، حيث تم إلقاء القبض على المعتدي، وتم وضعه رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة.

هذاوقد كانت المديرية العامة للأمن الوطني، قد عممت بلاغا اوضحت من خلاله أن المعلومات الأولية للبحث، أظهرت أن المشتبه فيه، البالغ من العمر 26 سنة، ولج مسجدا بحي الأمل بالساكنية بمدينة القنيطرة، مباشرة بعد صلاة الظهر، وقام بتعريض إمام المسجد لأربع طعنات بواسطة ساطور، كما أصاب أحد المصلين بجروح، وهو ما استدعى نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

شاهد أيضاً

مسيرة احتجاجية حاشدة للنقابات التعليمية .. عبد العزيز إوي باسم التنسيقية : الوضعية التعليمية مأساوية والوزارة تواجه الوضع باللامبالاة

شهدت شوارع الرباط ،مساء أول أمس الأحد، مسيرة احتجاجية شعبية كبيرة، دعت لها الشغيلة التعليمية …

Close